انت هنا : الرئيسية » ملفات كوردية » عبد الحكيم بشار: رسالة مفتوحة الى عوائل الشهداء

عبد الحكيم بشار: رسالة مفتوحة الى عوائل الشهداء

في البداية نثمن عاليا تضحيات الشهداء، كل الشهداء السوريين عموما، والكرد خصوصا، وننحني إجلالا وإكباراً أمام قاماتهم الشامخة، أولئك الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم، وهم على قناعة راسخة بانهم يقدمون ارواحهم ضحية للدفاع عن شعبهم وقضيتهم.

كما ننحني إجلالاً واحتراما لأسر وعوانل الشهداء الذين أحسنوا تربية شبابهم على التضحية والفداء إلى التضحية بالروح والدم من أجل الشعب وقضيته ، ولكن مما بؤسف له أن تلك القناعة الراسخة التي دفعت بالشباب الى الشهادة، وعوائلهم إلى التضحية بأغلى ما لديهم ، نقول مما يؤسف له إن قادة الاتحاد الديمقراطي ، وحركة المجتمع المدني لم يكونوا مخلصين لدماء الشهداء وتضحيات عائلاتهم النبيلة ، لقد سخرو تلك الدماء الزكية للدفاع عن النظام الدكتاتوري وعرشه ، ذلك النظام الذي لم يكتفي بالتنكر للوجود القومي الكردي ، بل مارس بحقه جملة من السياسات الشوفينية التي تستهدف الوجود الكردي والتي باتت معروفة لدى الجميع ، النظام الدكتاتوري الذي كان يحارب الكرد حتى في لقمة عيشهم ، وكلكم على اطلاع تام بمدى الانسجام والتفاهم وتبادل الأدوار في مدينتي القامشلي والحسكة بين الاتحاد الديمقراطي والنطام الدموي .

اما على الصعيد الكردي فليس للقضية الكردية التي ضحى الشباب من أجلها أي مساحة في القاموس السياسي والاجندة للاتحاد الديمقراطي ، فهم يعملون من أجل ما يسمونها الأمة الديمقراطية ، وهي مصطلح وهمي غير موجود في عالم السياسة ،اي تمت التضحية بدماء وأرواح الآلاف من الشباب الكرد لأهداف وهمية ليس للكرد وقضيتهم فيها شيء ، ويمكن لعوائل الشهداء أن يسألوا خبراء السياسة ، ويبحثوا في الكتب والمجلدات ومراكز الابحاث العالمية عن مفهوم الأمة الديمقراطية فانهم لن يعثروا على شيء اسمه الأمة الديمقراطية ،إنها مجرد وهم وسراب ليس إلا لذلك اتمنى من عوانل الشهداء وقفة مع الذات وبكل هدوء وحكمة والتساؤل من أجل ماذا ضحينا بفلذات اكبادنا ؟عليهم أن يتساءلوا ويبحثوا عن أجوبة واقعية ومقنعة ، والجواب في اعتقادي هو الدفاع عن السلطة المشتركة للنظام السوري وسلطة الاتحاد الديمقراطي .

إننا نؤكد أن دماء الشباب الكرد وأرواحهم غالية ونفيسة ومقدسة ، ونكن لها جل الاحترام ، ولا يمكن أن نفكر بالتضحية بقطرة دم كردي إلا من أجل قضايا نبيلة وخاصة قضية الشعب الكردي وحقوقه وإن دماء الشهداء الكرد وأرواحهم ليست لعبة في المصالح الحزبية التي يتقنها الاتحاد الديمقراطي، بل رأسماله الوحيد هو التجارة بدم الكرد لأهداف غير كردية .

د عبدالحكيم بشار

29-3-2016

Clip to Evernote
mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب