انت هنا : الرئيسية » مقالات وآراء » دهام حسن:اللامبالاة السياسية..!

دهام حسن:اللامبالاة السياسية..!

دهام-حسنعلينا أن نعلم جميعا أن الركض وراء الشعارات الطنانة لن يكسبنا شعبية في هكذا طروحات، إذ لابد من خلفية معرفية وفكر، وتوفر ظروف ذاتية وموضوعية، إن طرح هكذا شعارات دون أخذ الظروف بالحسبان يعدّ ضربا من اللامبالاة السياسية، وقد يفضي بصاحبها بالتالي إلى الإخفاق السياسي، فكثير من الحركات السياسية الثورية نادت بهكذا شعارات كالحرية والديمقراطية، واكتسبت بهذا جانبا كبيرا من الصيت والسمعة الطيبتين، وبالتالي اجتذاب الناس، وتمكنت أحيانا أن ترفع إلى دفة القيادة شخوصا ما لبثوا أن تبوؤا مراتب قيادية عليا، والجماهير من خلفهم بتلك الشعارات الصارخة (خبز وسلم وحرية) لكن القيادة الجديدة المباركة من الجماهير، المنادية بتلك الشعارات الطنانة الرنانة، فبعد أن تحقق طموحها في استلام السلطة، لم تلبث أن (فرملت) لأنها لم ترد التغيير الحقيقي، بل كان همّها وغاية طموحها هو استلام السلطة، لا تغيير الواقع، فخذلت القيادة الجديدة الجماهير التي ساندتها بتلك الشعارات الصاخبة منها، والخادعة من الطامحين فى السلطة، وكانت المبادرة بزجّ أهل العلم والمعرفة في المعتقلات لما يشكله هؤلاء من خطر يهدد سلطانه..

هؤلاء ألفوا لفظة الكلانية، وبالتالي نشدان أحزاب تمجّد الفرد، أو الأفراد كما في واقعنا الحزبي الكردي، ثم ينشد الحزب مبدأ الطاعة للبرهنة كما يرى غرامشي على لسان هؤلاء الذين يؤكدون في الطاعة كمبدأ (على ضرورتها، وعقلانيتها، بل أنها غير قابلة للنقاش)..
وربما برز بيننا (قائد الضرورة) وهو غالبا ما يكون ضحل الثقافة، سليل عائلة ريفية، مشبع بقيم الأسر المالكة، وعقلية الطبيعة القبلية والعشائرية، وقبل كل هذا ذلك الجهل المستشري في أوصال مجتمعنا الكردي والهيمنة على النفوس المذلة التي تعودت على الخنوع والتبعية ودون القدرة على المقاومة، جراء طبيعة الزمان والمكان.. فالحياة الريفية التي جمعت هؤلاء مراتبيا في واقع اجتماعي متخلف هي التي تسود وتفرز قيادة، فهنا ليست الحياة الحزبية والسياسية هي الرابطة فيما بينهم واقعيا، فالحزب بتعبير أحدهم (ينبغي أن يكون منظمة للثوريين لا للحالمين بمستقبل أفضل، منظمة للمناضلين لا للمتكيفين مع الأنظمة القائمة) علينا أن نعي أن التغيير قانون عام سرمدي وليس مسالة تتوقف على رغبة فرد، وعلينا التنبه فأنه رغم أن الواقع قد تغير لكن العقلية لم تتغير لتماشي والواقع الجديد، وفي هذي الحال تغدو إرادة السكرتير كقانون ناظم لقيادة خانعة ممتنة وممتثلة لما يقوله السكرتير (رفعت الأقلام وجفّت الصحف)..
إن (القادة التاريخيين) يظلون ينشدون البقاء والخلود في مراتبهم، وفي كل المراحل، لا يهمهم حتى لو انفرط حزبهم إلى أحزاب شتى حفاظا على نرجسية القائد الضرورة، فهو القائد لكل المراحل، لكن هذه المرة دون قواعد، لكن الممارسات الخاطئة من جانب القائد تفضي إلى تفريخ أحزاب قزمة كقامات أصحابها، أحزاب صغيرة دون حيلة، فتبين لهذا القائد (الشرعي) أن أصحابها غير صادقين في شعاراتهم أيضا، فالكرسي هو الذي زعزعهم والمال السياسي شتت شملهم، فالمال السياسي هو القائد الأكبر هو القائد الضرورة.. فجاء هذا التوالد غير الشرعي بأشأم توائم، وانتفى مع القائد المقسوم الجديد أيّ مناضلة سوى الامتثال والخنوع. لاسيما في هذه المرحلة التاريخية الجديدة أصبح المال هو القائد الضرورة، هؤلاء سيلفظهم الشعب والتاريخ في يوم ما وإن غدا لناظره قريب..!

Clip to Evernote
mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب