انت هنا : الرئيسية » ملفات كوردية » ٧٣ عاما على إعدام الشهيد قاضي محمد

٧٣ عاما على إعدام الشهيد قاضي محمد

انتخب الشهيد قاضي محمد قبل 72 عاماً كأول رئيس ل «جمهورية كوردستان» التي أعلنها الكورد في العام 1946 بكوردستان إيران، وكانت عاصمتها مدينة مهاباد واستمرت لمدة 11 شهراً فقط .

نشأته :
ولد قاضي محمد في مدينة مهاباد عام (1901 ) ويعدّ واحداً من ألمع الشخصيات في التاريخ الكوردي المعاصر، إذ كان يتمتع بثقافة واسعة بالإضافة لإتقانه اللغات العربية والتركية والفارسية والفرنسية، وإلمامه باللغة الإنكليزية والروسية إلى جانب لغته الأم ، الكوردية ، فضلاً عن شخصيته الساحرة التي كانت تثير محبة وإعجاب كل من يقابله، خاصة تواضعه وشجاعته وإيمانه العميق بحقوق شعبه في الحياة وضرورة النضال من أجل تحقيق هذه الحقوق المشروعة.
مسيرته النضالية :
أعلن عن قيام جمهورية “كوردستان ” بقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في 22/1/1946 ، وسط ظروف شائكة ومعقدة، وأصبحت مدينة مهاباد عاصمة للجمهورية الفتية.
وتم انتخاب قاضي محمد كأول رئيس للجمهورية المعلنة .

ولأول مرة في التاريخ الكوردي رفع العلم الكوردستاني مجسداً الحلم المشروع في قيام دولته مستقلة من دون أن يؤثر ذلك على سيادة أو كيان أي دولة من الدول المحيطة بها.

لكن حكومة طهران آنذاك شنت حملة عسكرية نجحت في قمع الحركة الديمقراطية في كوردستان إيران بوحشية ، وقضت على هذه الجمهورية ، وتمكنت من استعادة السيطرة على مهاباد .

نكسة 1947
وفي 30 آذار 1947، وبعد محاكمة صورية، أعدم رئيس الجمهورية قاضي محمد وعشرات آخرون من قادة ومناضلي الكورد في ساحة “جوار جرا”(القناديل الاربعة) بمهاباد ، بذلك تكون الشعلة قد انطفت قبل 73 عاماً ليكمل مسيرته فيما بعد البارزاني الخالد نحو تحقيق الحرية و العدالة والمساواة بين الشعوب المنطقة .

مكتب الاعلام لتيار المستقبل الكوردي في سوريا

Clip to Evernote
mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب