انت هنا : الرئيسية » أخبار سياسية » اتحاد القوى الديمقراطية الكوردية:قادرون على اسقاط آخر قلاع الأسد

اتحاد القوى الديمقراطية الكوردية:قادرون على اسقاط آخر قلاع الأسد

الكورد سيغيرون موازين القوى باتجاه الثورة
نيوز سنتر
وصف المكتب التنفيذي لاتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا، المرحلة الحالية بالمرحلة الحساسة والعصيبة اثر الزوبعة القوية التي عصفت بما سماه بنظام القتل والاجرام وادت الى تهاوي رموزه المجرمين امام ضربات أبطال سوريا من الجيش الحر والثوار في دمشق وريفها.

وقال الاتحاد أن النصر آت لاريب فيهداعياً الشعب السوري وخص الكردي في كل المدن والقصبات الى النفير العام والمشاركة الفعالة في دعم الثوار وبكل الوسائل المتاحة وتقطيع أوصال العصابات الاسدية ودحرها وتوجيه الضربات الساحقة لهذه العصابات ليتمكن الثوار في دمشق من انجاز النصر العظيم.

وأكد الاتحاد على ضرورة قطع الطريق الرئيسية التي تمد النظام بالدعم اللوجستي والاضراب العام في كل المدن والقرى والعصيان المدني للموظفين وخاصة العاملين في المؤسسات الاقتصادية الكبرى (الشركة السورية للنفط- مؤسسة الحبوب-المصارف العامة والخاصة –المراكز الخدمية للنقل والمواصلات ).

وقال الاتحاد في بيان خص نيوز سنتر بنسخة منه مخاطباً الأكراد بأن اليوم هو يوم الرجال الشجعان يوم نثبت فيها للعالم أجمع بأن الكورد السوريين هم اصلاء في هذا الوطن وهم اصحاب الارض وان ثورتهم هي ثورة كل السوريين وان الكورد هم من يستطيع تغير موازين القوى في الثورة السورية.

وأضاف البيان نعم نحن قادرين على اسقاط آخر قلاع الاسد وزبانيته وهي مدننا الكوردية التي بقيت امنة على مدى ستة عشر شهرا من عمر الثورة ولدينا الكثير لنفعله من اجل انجاح ثورتنا العظيمة وهي ليس فقط الاستيلاء على مركز خدمي بالاساس هو لنا وانما توجيه الضربات الموجعة لقلاع الاجهزة الامنية وزنازينها التي طالما احتجزت خيرة شبابنا على مدى عقود وكم من الشباب الكوردي توفي تحت التعذيب في هذه الاقبيه العفنة .

وبين الاتحاد أن النظام السوري لازال يضخ نفطنا نفط كل السوريين من أراضينا ليملئ الجزء الفارغ من جيوب مخلوف وشاليش وينهب هذه الخيرات التي احتكرها منذ عقود لابل لازال يصدر هذا النفط الى روسيا والصين مقابل الرصاص التي يقتل فيه اخوتنا وابنائنا وإن قطع ضخ هذا النفط بالتعاون مع اخوتنا الجيش السوري الحر والثوارهو واجب قومي كوردي… وواجب وطني ويكفي خنوعا للصوص والسارقين.

وطالب اتحاد القوى الديمقراطية بضرورة ايقاف شحن القمح من مخزوننا الوطني باتجاه مطاحن الاخرس واعوانه لتؤمن الغذاء للشبيحة الذين اقترفوا مجازر الحولة والتريمسة.

وحذر اتحاد القوى الديمقراطية الكوردية الشباب الكوردي من الانجرار وراء الزوبعات الاعلامية والاستعراضية التي افتعلتها اجهزة الامن ومن يدور في فلكهم بانه تم تسليم المدن الكوردية لفئة معينه من الكورد ونبين ان من وراء هذه الاشاعات هو الكشف عن عناصر الجيش السوري الحر البطل ليتم الانقضاض عليهم والفتك بهم وكذلك لإظهار الكورد بمظهر الانفصاليين البعيدين عن الثورة السورية وما قدمته من دماء بريئة وهي بعشرات الالاف.

وختم الاتحاد بيانها بالاشارة أن من شيم الكورد واخلاقهم عبر التاريخ بأن من يبذل الدماء يستحق الوفاء وأن الدماء السورية التي بذلت من أجل نيل الشعب السوري حريته تستحق منا ككورد ان نكون اوفياء لهذه الدماء واننا نحن الكورد سنقوم بتحرير مدننا وبالتعاون مع كافة شركائنا بطرد ازلام النظام وان نحافظ على امنه وسلامة ابنائها ومنها تنطلق قوافل الثوار الكورد واخوتهم العرب والاشوريين لتحرير بقية المدن السورية.

Clip to Evernote

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب