انت هنا : الرئيسية » أخبار سياسية » بيان صادر عن المؤتمر الثاني لاتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا

بيان صادر عن المؤتمر الثاني لاتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا

انعقد مؤتمر اتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا في أواسط كانون الأول تحت الشعارات التالية
1- إسقاط النظام القائم بكل رموزه و مرتكزاته.
2- النصر للثورة السورية.
3- سوريا وطن للجميع.
4- حل القضية الكوردية حلاً عادلاً .
5- من أجل توحيد الخطاب السياسي الكوردي.
6- الحقوق الكاملة للمرأة و مشاركتها في الحياة السياسية.
7- مكافحة الإرهاب بجميع أنواعه و الحفاظ على الممتلكات العامة و الخاصة.
بدء المؤتمرون اجتماعهم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية و شهداء الكورد و كوردستان و في مقدمتهم عميد الشهداء الشهيد مشعل التمو , تم بعدها انتخاب هيئة لإدارة جلسة المؤتمر و إفساح المجال الديمقراطي الحر أمام كافة الرفاق لمناقشة مختلف المواضيع السياسية و التنظيمية و وضع الحلول و الآليات المناسبة لإنجاح المؤتمر ز
1- في الوضع السياسي عبر المؤتمر عن قلقه الشديد على تفاقم الأوضاع الأمنية و الاقتصادية في البلاد و ازدياد معدلات القتل و التدمير و التهجير على يد قوات النظام و شبيحته في المدن السورية المختلفة و عدم مقدرة المجتمع الدولي على إصدار قرار لحماية المدنيين و توفير مناطق عازلة للحد من بطش النظام و همجيته التي لم يشهد التاريخ مثيلاً له بسبب الموقفين الروسي و الصيني , و أكد المجتمعون على صحة موقف اتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا الداعم للثورة السورية منذ اليوم الأول و طالب بمشاركة الكورد في الثورة لان القضية الكوردية في سوريا هي قضية وطنية و جزء لا يتجزأ من القضية الديمقراطية العامة و لا يمكن للكورد أن يحصلوا على حقوقهم القومية إلا عبر دولة مدنية ديمقراطية تعددية تكفل للجميع حقوقهم و معتقداتهم .
2- الوضع الكوردي : أكد المؤتمر في الجهود التي تبذل إلى توحيد الصف و الخطاب الكوردي و الوقوف في وجه الألاعيب الرامية إلى شق الحركة السياسية الكوردية و خلق الفتنة و البلبلة في الشارع الكوردي , و في هذا الصدد دعا المؤتمر إلى ضرورة التوصل لكافة الكتل الكوردية إلى وثيقة تفاهم عام يتضمن عدم المساومة على الحق الكوردي و تحريم الدم الكوردي على الكوردي و عدم الانجرار إلى صراعات هامشية الغاية منها إخراج الكورد من الثورة السورية و في نفس المفهوم دعا المؤتمر إلى محاولات الشمل و توحيد الخطاب الكوردي , و أبدى مشاركته في أي حوار أو لقاء يهدف إلى ترتيب البيت الكوردي التي بات ضرورة قصوى أكثر من أي وقت مضى , و حتى نكون يداً واحدة و قوية لمواجهة الاحتمالات القادمة و بلورة رؤية كوردية واحدة لسورية المستقبل على أرضية المشاركة الفعالة مع الثورة السورية , كما ناقش المؤتمر موضوع المناطق الكوردية مطولاً و اتفقوا على أن تبقى تلك المناطق آمنة .
3- على الصعيد الوطني السوري : أكد أعضاء المؤتمر على انتماء اتحاد القوى مع ثورة الحرية و الكرامة و على وحدة الشعب السوري و ضرورة وتيرة الثورة السورية في الشارع الكوردي و تقديم كامل الدعم الإغاثة الممكن للمناطق المنكوبة بفعل الآلة العسكرية لنظام الأسد , و التأكيد على أن الضامن الحقيقي لمستقبل السوريين هو شباب سوريا الثائر في ميادين النضال كرداً و عربا و من كافة المكونات السورية بغض النظر عن التجاذبات السياسية بين أوساط المعارضة السورية التي بدأت الآن ترتقي نوعاً ما إلى المستوى المطلوب و هناك معارضة يتصدرها أصحاب العقول الشوفينية التي تفرق بين أبناء الشعب و تهدم ما بناه شباب الثورة في توحيد الشعب و زيادة الوعي الاجتماعي في التنوع القومي السوري , على الرغم من وجود هذه الفئة من السياسيين العرب فان تضحيات الشعب السوري تضعنا أمام واجب الالتقاء مع باقي الأطياف على قاعدة الشراكة في الوطن و التفاهم السياسي في سبيل نجاح الثورة و الخلاص من العهد الديكتاتوري .
4- الوضع التنظيمي لإتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا :
آ – استعرض المؤتمر التنظيمي للاتحاد و ثمن وجود هذا المكون على ارض الواقع رغم تعرض الاتحاد إلى
مؤامرات منظمة من قبل جهات داخلية و خارجية و بتدبير من النظام الاسدي التي بدأت بالتصفية الجسدية
لعميد الشهداء مشعل التمو و الشهيد نصر الدين برهك و الشهيد جوان قطنا و ما لحقها من محاولات
الاختطاف لرئيس الاتحاد السابق المناضل جميل عمر أبو عادل و محاولات الضغط على المظاهرات و مع
كل ذلك بقي الإتحاد موجوداً على أرض الواقع و هذا لا يختلف عليه أي غيور .
ب – اقر المؤتمر بتعديل النظام الداخلي و إدخال التعديلات الضرورية عليها لمحاكاة المرحلة سياسياً و
تنظيمياً و إعلاميا كما وافق المؤتمر بالإجماع على التقرير السياسي المقدم من المكتب التنظيمي
ج_ و في ختام جدول الأعمال : قام المؤتمرون بانتخاب أعضاء مكتب تنفيذي جديد لاتحاد القوى ليكون
منبراً للشباب الكورد و منارة للحرية
النصر للثورة السورية
الحرية للمعتقلين و في مقدمتهم المناضل جميل عمر أبو عادل
المجد و الخلود لشهداء الثورة السورية و في مقدمتهم عميد الشهداء مشعل التمو
المكتب التنفيذي لاتحاد القوى الديمقراطية الكوردية في سوريا 20 – كانون الأول 2012

Clip to Evernote

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب