انت هنا : الرئيسية » أخبار سياسية » لائتلاف في ميزان الثورة.. وكفة الخطيب!!

لائتلاف في ميزان الثورة.. وكفة الخطيب!!

كان لتصريح الشيخ معاذ الخطيب، رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والقوى الثورية في سوريا، فعل الصدمة لشريحة واسعة من السوريين في الداخل والخارج؛ فأن يتم الكلام عن الحوار مع النظام وبأدنى الشروط وأبسطها، بعد كل هذا القتل والتدمير، لهو ضرب من الخيانة كما يرغب الكثير بتسميته، وموقف جريئ فيه مصلحة للشعب والوطن كما يراها البعض الاخر, لكن الشيخ الخطيب عاد وصحح موقفه معلنا بأن هذا الرأي هو رأيه الشخصي ويعبر عنه شخصيا، فقط. لكن هذا الموقف يضع الإئتلاف والمجلس الوطني بموقف صعب ومحرج جدا، في حال القبول لهذا الموقف وتبنيه رسميا فانه سينظر اليه بالخائن والمتاجر بالدم السوري من قبل شريحة واسعة من الشعب السوري. وفي حال الرفض فانه سينظر الى المعارضة السورية من المجتمع الدولي ومن بعض اطياف الشعب السوري بانهم معطلين لاي حل سلمي يمكن ان يكون فيه خير للوطن والشعب و بأن هناك من يدفع الأمور إلى الفوضى المدمرة.
لذا فانه بالنظر والتمعن في موقف الخطيب من الحوار والموافقة عليه يضعنا امام عدة تساؤلات تكون بحاجة الى استفسار وتوضيح سواء من قبل شيخ الائتلاف كموقف شخصي او الائتلاف ككل :
1- قراءة الشيخ معاذ الخطيب للمعادلة الدولية وتوجهات المجتمع الدولي نحو التسوية السياسية في الملف السوري والضغوطات الهائلة على جميع الأطراف للقبول بالحل السياسي عبر عملية حوار ربما تطول أكثر من المتوقع، رغم أنه لا ضمانات من أي طرف دولي يضمن التزام الأطراف المتحاورة،بما سيتم الاتفاق عليه ,وهذا مادفع الخطيب باتخاذ هكذا قرار؟
2- ردود الأفعال حول موقف الخطيب، كانت مبالغة بعض الشيء، بالنظر لحجم التصريحات والتفسيرات، وهذا بحد ذاته مؤشر خطير وهل يتعبر ذلك دليل على وجود فجوة كبيرة من عدم التفاهم بين اعضاء الائتلاف؟؟
3- كيف سيتعامل المجلس مع التصريح الشخصي لرئيس الائتلاف وماهوموقفه منه؟؟، علما انه يعتبر من وجهة نظر المجلس مخالفا لما جاء في اتفاق الدوحة من رفض قطعي للحوار الا بعد تنحي الاسد؟؟؟
4- ألم يكن من العقلانية و” الثورية ” والحرص الشديد على “حقن الدماء”، ان يخرج الشيخ معاذ الخطيب على الاعلام ويوضح للشعب وكل المعنيين بالوضع السوري، أن ما يتعرض له الإئتلاف من ضغوط والثورة السورية من تدخلات لحرفها عن غاياتها ومسارها، يجعلنا نفكر بالمخرج ويفرض علينا خيارات صعبة جدا منها خيار الحوار مع النظام؟؟ وكيفية التنسيق بين هكذا موقف والقوى السياسية والعسكرية التي تعمل على الارض والتي هي صاحبة القرار الفاصل بكيفية التعامل مع هذا النظام؟؟
اننا في تيار المستقبل الكوردي في سوريا نطالب الاطراف المعنية بتقديم التوضيحات لهذه التساؤلات ونحذر من عدم التلاعب بمصير الشعب السوري ضمن تنفيذ غايات شخصية او اجندات اقليمية تكون بعيدة عن الغاية الاساسية التي ثار الشعب السوري من اجلها .
عاشت سورية حرة ابية
المجد والخلود لشهداء الثورة السورية وعلى راسهم الشهيد القائد مشعل التمو
القامشلي 31 \ 1\ 2013 م
مكتب الاعلام
تيار المستقبل الكوردي في سوري

Clip to Evernote

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب