انت هنا : الرئيسية » وثائق التيار » إبراهيم ديروني:مشعل التمو رائد الواقعية الجديدة في الفكر الكردي السوري

إبراهيم ديروني:مشعل التمو رائد الواقعية الجديدة في الفكر الكردي السوري

386003_10151309470364521_1928245399_nاستميح عذرا من المفكر الكردي السوري / إبراهيم محمود / عندما اقتبس منه في نتاجه القديم الجديد / وعي الذات الكردي / كان المستوى الأدبي من حيث الساحة الأدبية وللحق أقول لم أتطلع على مجمل ما ورد في مؤلفه تلك لكن ما أريد قوله إن الذات الكردية السورية إذا كانت قد أعلنت عن وجودها في شدرات بضع كتاب وقليل من الشعراء بما يحملونه من براثن المكان أنداك إلا أنها قد وعت ذاتها على أية حال 0000000 ولو بشكل جنيني وأحيانا بشكل مشوه ولكن الجنين سيكبر والمشوه سيزول حتما وسيؤثر في بقية الجسد الكردي السوري وستنمو ورودا وأشجار باسقة
هذا على المستوى الفكري والأدبي إما في الساحة السياسية من الجسد الكردي السوري فلم يكن هناك أي ذات فكيف سيكون واعيا وبالطبع فأن الساحة كانت من قذاله بخطافات خارجية وتسير القهقرى معبرة عن ذاتها برموز خارجة عن ساحته ان الحركة السياسية الكردية السورية على المستوى اخذت ميراثا من ذوات فردية متشرذمة تابعة ومعلقة بجهات كردستان الأخرى إذا جاز لنا ترجمة توجهاته الرسمية الكردية في شخوص أحزابها وأكثر من ذالك فأن هذا الأدب تتباهى بتبعيتها تلك حتى أصبح ذالك التقليد مورثا ثقافيا في مخازن الوعي الذاتي الكردي السوري وغذت الجدلية التالية وسما يوسم به من كان كرديا سوريا أنت كردي سوري ؟ حسنا إلى أي حركة كردستانية أنت تابع حتى أتمكن من الكيفية التي سأتعامل بها معك وأصبحنا نعيش حالة تبعية مقيته في جميع منا حي حياتنا حتى أوصلتنا هذه الثقافة ا الى حالة التبعية للعشيرة ولمكاتب الأمن وما أكثرهم والى ماشئت من مركز التأثير فينا والموجودة بكثرة في ساحات البلد
وكان لابد من كسر هذه القوقعة ولكن الأمر يتعلق بالذهنية الكردية السورية وليتجاوز هذه الذهنية فكان لابد من التضحية بالمصالح الشخصية والمنافع الحزبية وتهيئة الأجواء لواقع جديد وتجلى ذالك الواقع الجديد بولادة تيار المستقبل الكردي في سوريا ورائد الفذ والرجل المفكر والمضحي بكل شيء في سبيل خلق هذا الولقع الجديد و هذا الرجل هو مشعل تمو الذي يعتبر بحق رائدا الواقعية الجديدة في الفكر الكردي السوري الذي استطاع كسر هذا الجمود الفكري وهذه التبعية المقيتة وأعلن عن ولادة واقع جديد للشعب الكردي في سوريا ولكن كان ثمن ذالك التغيير هو انه قدم دمه قربانا على مدبح الحرية الفكرية والسياسية الكردية يحق ألان للكردي السوري ان يعلن إن زمن التبعية قد ولى ويمكنه ان يتباهى برمزه هو بقيادته هو من هنا يمكننا تفهم الهجمة عليه ان هذه الهجمة كانت مزدوجة شكلا وأحادية مضمونا هي على المستوى الرسمي الكردي والسلطوي واحدا ولكن أعداء هذا الواقع الجديد كانوا الرسميين العرب والرسميين الكرد لأنه مشعل جديد وفكر جديد وساحة ايديولوجية جديدة أوصلنا أليها شهيد الشعب الكردي مشعل التمو.

Clip to Evernote

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب