انت هنا : الرئيسية » بيانات وتصريحات » المنسحبون من الائتلاف الوطني:بيان حول جلسة الائتلاف في 18-1-2014

المنسحبون من الائتلاف الوطني:بيان حول جلسة الائتلاف في 18-1-2014

الائتلافيواصل الفريق المهيمن على الائتلاف سياسة الإقصاء والمغالبة، ورفض المشاركة، وعدم احترام المواثيق ومبادئ التوافق والتشارك التي قام الائتلاف عليها، كما يواصل إبعاد القوى التي تمثل الثورة والداخل عن أي مشاركة في صنع القرارات المصيرية.
نحن مجموعة الـ 44، ندين تجاوز قرار اللجنة القانونية، من قبل رئيسها، بعدم اعتماده قرار اللجنة والتسرع في إعطائه الهيئة العامة حق التصويت على قرار حاسم ومصيري مثل المشاركة في جنيف 2، كمثال واضح وصريح عن سياسة تهميش الداخل التي تتبعها قيادة الائتلاف.
لقد اتخذ هذا القرار الخطير في مرحلة حساسة؛ بموافقة 58 عضواً من أصل 121 أي بعدد أصوات أقل من نصف عدد أعضاء الائتلاف، بتمرير من القيادة المتحكمة به، التي لم تعد تعبأ بمستقبل سورية وشعبها.
إن قرار الذهاب إلى جنيف 2 الصادر عن الهيئة العامة للائتلاف بتاريخ 18 كانون الثاني\ يناير 2014، بمجمله باطل، لأنه اتُخذ بموافقة أقل من نصف أعضاء الائتلاف، فبينما يشترط النظام الأساسي للائتلاف ووثائق تاسيسه موافقة ثلثي أعضاء الهيئة العامة على القرارات التي تُغيّر الأساس الذي نشأ عليه الائتلاف، متمثلاً بإسقاط نظام القتل والاجرام في سوريا بكل رموزه وأركانه؛ تجاوزت اللجنة القانونية في الائتلاف الأسس القانونية باعتماد مبدأ تصويت أغلبية الحضور لتعديل النظام الأساسي وتفسير مواده مخالفةً بذلك المادة (38) والتي نصها: “يجوز تعديل هذا النظام بقرار يصدر من الائتلاف بأغلبية ثلثي أعضائه.” والمادة (41) التي نصها: “أي خلاف ينشأ بشأن تفسير أو تنفيذ أحكام هذا النظام يختص بنظره الائتلاف ويكون قرارها ملزماً في هذا الشأن على أن يصدر هذا القرار بأغلبية ثلثي أعضاء الائتلاف.”
وقد التزمت مجموعتنا المؤلفة من 44 عضواً يمثلون 9 كتل رئيسة بعدم المشاركة في هذه الآليات غير الديمقراطية وغير الشرعية، كما التزمت من قبل بالحرص الكامل على وحدة الصف وتحقيق التكامل والتناسق بين المكونات السياسية والعسكرية للثورة السورية.
إننا إذ نؤكد كمجموعة استعدادنا للذهاب إلى أي حل سياسي عادل، وإدانتنا لقرار الذهاب إلى جنيف من دون شروط أو ضمانات أو سقف زمني أو جدول أعمال واضح أو هدف صريح متفق عليه يوقف قتل الشعب السوري؛ فإننا نحذر من أي اتفاق يفضي إلى التفريط بتطلعات الشعب، وأهداف ثورته المباركة.
القوى الموقعة على البيان:

1- المجالس المحلية
2- المجلس الأعلى لقيادة الثورة السورية
3- الحركة التركمانية
4- أعضاء من هيئة الأركان
5- شخصيات وطنية مستقلة
6- كتلة الحراك الثوري
7- كتلة الحراك الثوري المستقل في المجلس الوطني السوري
8- المنتدى السوري للأعمال
9- التجمع الوطني الحر للعاملين في الدولة

Clip to Evernote
mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب