انت هنا : الرئيسية » أخبار سياسية » بيان بشأن الضيوف الجدد على سجون مملكة الرعب الأسدية

بيان بشأن الضيوف الجدد على سجون مملكة الرعب الأسدية

لجأت استخبارات سلطة البعث الفاشي في الأونة الأخيرة الى اعتقال عدد من النشطاء الكورد في اطار حملة مداهمات واعتقالات تخالف ابسط مبادئ حقوق الانسان وفي مقدمتها: المادتين التاسعة والحادية عشرة حول منع الاعتقال التعسفي خارج الأطر القانونية وعدم جواز التدخل التعسفي في حياة الانسان الخاصة. تهدف هذه الحملات غير الشرعية للحد من الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية في الاقليم الكوردي،سعيا الى حرمان المظاهرات من قادتها الشباب،الذين برهنوا خلال الفترة المنصرمة انهم القوة المحركة والمحور الأساسي في الثورة السورية وضمان التحول والتغيير الديمقراطي القادم. سوف نذكر اسماء أثنين من النشطاء،على أمل تناول أوضاع الآخرين في الفترة المقبلة:
على هذا النحو، وضمن حملة اعتقالات عشوائية نفذتها عصابات الأسد،
جرى بتاريح 22\ 8\ 2012 اعتقال الناشط الكوردي احمد خليل،من مدينة القامشلي، مواليد 1987, وذلك اثناء عودته من تركيا الى سوريا وعلى النقطة الحدودية السورية ( تل ابيض ) من قبل الامن السياسي.
في وقت متأخر مساء من يوم الجمعة 24/08/2012 قامت مفارز الاستخبارات الأسدية التي تمارس التعسف والاعتقال الكيفي ودون امر صادر من المحكمة المختصة،باعتقال الممثل السوري محمد عمر أوسو ” المشهور بدور كسمو ” فضلا عن اعتقال عدد من أفراد أسرته ودون وجه حق. .
وجدير بالذكر ان هذه هي المرة الثانية التي يتم فها اعتقال الممثل محمد أوسو الذي جاهر بموقفه في دعم الثورة السورية، وشارك في أكثر من مظاهرة معارضة لحكم الطغيان في البلاد.
نحن في الجمعية الكوردية للدفاع عن حقوق الانسان في النمسا ،نحمل النظام الأسدي المسؤولية الكاملة لما يجري للمعتقلين السياسيين والنشطاء داخل زنازين هذه السلطة المجرمة وندعو منظمات حقوق الانسان ولاسيما العفو الدولية التدخل السريع لانقاذ سجناء الفكر والرأي لدى النظام الدكتاتوري في سوريا.
الحرية لكافة سجناء الضمير والفكر في سوريا،الخزي والعارلدولة الأمن والمخابرات البعثية.
اللجنة الإدارية للجمعية الكوردية للدفاع عن حقوق الانسان في النمسا.

Clip to Evernote

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

mashal

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب